دعم ذوي الإعاقة

سيقوم برنامج منح الجامعات الحكومية الخاص بمبادرة التعليم العالي الأمريكية-المصرية (HEI)، بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مدعومًا من وزارة التعليم العالي، وبإدارة أمديست، بإنشاء وتطوير مراكز خدمات المعاقين الحيوية والمستدامة بالتعاون مع مؤسسة "حلم الاستشارية" في خمس جامعات (جامعة القاهرة، وجامعة الإسكندرية، وجامعة عين شمس، وجامعة أسيوط، وجامعة المنصورة) للمساعدة في ضمان الوصول الشامل إلى التعليم العالي وبالمساواة لذوي الإعاقة.

أنشطة 

تشمل أنشطة المراكز الجامعية لخدمات ذوي الإعاقة ما يلي:

  • وضع سياسات وممارسات لمراكز الإعاقة داخل كل جامعة من أجل ضمان بيئة جامعية مستدامة شاملة تدعم التطوير المستمر لذوي الإعاقة من الطلبة الحاليين وفي المستقبل.
  • إجراء تقييم الاحتياجات من أجل فهم أفضل لاحتياجات المركز وقضاياه.
  • تزويد المركز بالأدوات والمعدات بناءً على تقييم الاحتياجات في كل جامعة.
  • الالتزام بالتخطيط لإنشاء وسط جامعي يمكن الوصول إليه من خلال جمع التبرعات وصناديق المراكز.
  • تنسيق الخدمات الحالية مع توفير خدمات جديدة ودعم لتعزيز المساواة في الحصول على التعليم العالي لذوي الإعاقة من الطلبة.
  • توفير التدريب والممارسة لموظفي المركز على موضوعات الإدارة والإعاقة.
  • وضع معايير لتوفير خدمات موثوقة لدعم ذوي الإعاقة في جميع أنحاء الجامعة.
  • تمكين ودعم إدارة الجامعات، وموظفيها، وطلبتها لتضمين ممارسات شاملة وإزالة الحواجز المعيقة في الجامعة.
  • إجراء جولة دراسية أمريكية لاستكشاف الإمكانيات وتحسين جهود مراكز الإعاقة.

يعد برنامج منح الجامعات الحكومية أحد مكونات مبادرة التعليم العالي الأمريكية-المصرية (HEI). تعمل المنحة على تمويل خريجي المدارس الثانوية، بمن فيهم الطلبة ذوو الإعاقة، لحضور برامج التميز (برامج اللغة الإنجليزية والساعات المعتمدة) في الجامعات الحكومية بالتوازي مع أنشطة التطوير التكميلية المصممة خصيصًا مثل اللغة الإنجليزية، والتدريب على القيادة، والتخطيط الوظيفي، إضافةً للتدريب الداخلي، والخدمة المجتمعية، والدراسة في الخارج. سيقوم البرنامج بدمج القطاع الخاص والخبرات العملية لإعداد الخريجين للدخول والمساهمة في القوى العاملة بمصر، في القطاعات الضرورية للتنمية الاقتصادية في البلاد.

تعد مبادرة التعليم العالي الأمريكية المصرية(HEI) استثمارًا في مستقبل مصر يوفر فرصًا تعليمية للمصريين المتميزين ليتعلموا المهارات التي تلبي احتياجات اقتصاد القرن الحادي والعشرين بشكل أفضل. تقدم المبادرة منحًا دراسية للشباب المصري الموهوب -من النساء والرجال من المجتمعات المهمشة في المناطق الريفية والحضرية– إلى الجامعات المصرية والأمريكية في المجالات التي ستساعدهم على تحقيق تطلعاتهم والمساهمة في ازدهار مصر الاقتصادي.