West-Bank-Gaza

Introducing the Hope Fund Class of 2018

Banner Image: 

يسرنا الترحيب بسبعة عشر طالبًا جديدًا في "صندوق الأمل" هذا العام. حصلت 10 إناث وسبعة ذكور من غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان على منح دراسية سخية من معهد ماساشوستس للتكنولوجيا (MIT)؛ وجامعات: أوريغون، وبنسلفانيا، وروشستر، ودريكسل، وجورجتاون، وسياتل باسيفيك، وجامعة واشنطن ولي؛ بريدجووتر، إيرلهام، غوستافس أدولفس، وبومونا، وسميث، وكليات وليامز؛ وجامعة نيويورك أبو ظبي. وهناك اثنان طالبان جديدان يُتوقع قدومهما وما زالا ينتظران قرار التأشيرة.

فرح عبد الجواد طالبة سنة أولى هندسة معمارية في جامعة دريكسيل. في الأصل من يافا، نشأت في عمان، الأردن، حيث تفوقت في مدرسة مونتيسوري الحديثة. خارج الفصول الدراسية، فرح هي رياضية موهوبة وكرست الكثير من وقتها لمشاريع الخدمة المجتمعية.

التعريف بصف صندوق الأمل لعام 2017

Banner Image: 
Banner Image Caption: 
From top left: Mohammed Abumuaileq, Iyad Amer, Khaled Aboughoush, Diana Alzamareh, Ambassador Kattouf, Aziza El-Banna, Fatima Shaat, and Hadeel Al-Hayek. Seated, from left: Sereen Assi, Haitham Al-Atawneh, and Razan Hamad.

نحن متحمسون للترحيب بـ 13 من الطلبة الجدد في برنامج صندوق الأمل لهذه السنة، سيشرع عشرة من طلبة الجامعات بدراساتهم هذا الخريف عن طريق المنح المقدمة لهم من جامعات مختلفة منها: بريدجووتر (Bridgewater)، نورث ويسترن (Northwestern)، رونوك (Roanoke)، سانت أولاف (St.Olaf)، واتحاد جامعات: جامعة فيندلي وروتشستر Findlay and Rochester))، وجامعة ولاية نيويورك (The State University of New York) في بينغهامتون (Binghamton).


تهانينا لخريجي صندوق الأمل 2017

Banner Image: 

ببالغ الرضى نود الإشارة إلى تخرج عشرة من طلبة منحة صندوق الأمل، هؤلاء الشباب والشابات البارزون دخلوا إلى البرنامج حتى قبل أن تتحقق أحلامهم في الحصول على منح دراسية لاستكمال دراساتهم الجامعية في الولايات المتحدة، لقد واصلوا وضع بصماتهم أثناء رحلاتهم، ما جعلنا جميعًا في الأمديست فخورين بهم.


تعزيز التعليم الأساسي في فلسطين

Banner Image: 

لنحو عقد من الزمان، كانت أمديست سعيدة بالعمل مع وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية لدعم أهدافها في تحسين التعليم. بدأت مشاركة أمديست ببرنامج شبكة المدارس النموذجية (MSN) الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، الذي نفذ إصلاحات بين عامي 2007 و2012 في الشبكة لنحو 60 مدرسة حكومية وخاصة، ويمكن أن تكون نموذجًا لمدارس أخرى.

 

بناء على هذه النجاحات، أُطلق برنامج تطوير القيادة والمعلمين (LTD) بتمويل من USAID في عام 2012 لدعم أولويات وزارة التربية والتعليم العالي في تحسين التدريس في الفصول الدراسية من أجل زيادة الوصول إلى التعليم الأساسي، ورفع مستويات المعرفة بالقراءة والكتابة، وتحسين مستوى التعليم الأساسي، لتنشئة مواطنين شبان جاهزين للمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الفلسطينية.

 


أمديست تتولى برنامج صندوق الأمل

Banner Image: 
Banner Image Caption: 
د. فهيم قبعين وزوجته نانسي يحييان طالبتي صندوق الأمل الجديدتين منال زاهر وهبة العاصي في مطار روانوك عام 2006. برعت منال في كلية برين ماور فيما تواصل هبة دراسة الدكتوراة في الفيزياء النظرية في جامعة فرجينيا التقنية.

تولت أمديست مؤخرًا إدارة برنامج صندوق الأمل، لتؤكد أن مهمتها في زيادة فرص التعليم العالي للشباب الفلسطيني ستبقى حية وستزدهر في السنوات المقبلة. أمديست ليست زائرًا جديدًا لدى صندوق الأمل، البرنامج الذي ساعد نحو 100 طالب في الحصول على منح في الدراسة الجامعية في الولايات المتحدة، منذ انطلاقه عام 2000 على يد المفكر الفلسطيني فهيم قبعين وزوجته نانسي. أمديست كانت الشريك الرئيسي للبرنامج في المنطقة، في المساعدة على اختيار الطلبة وإعدادهم لتقديم الطلبات للمنح.

أمديست الآن تولت مهمة إضافية، وهي تقديم الطلبات بالنيابة عن الطلبة المؤهلين للقبول والمنح، وتوفير احتياجاتهم المالية الأخرى. برنامج صندوق الأمل، يستخدم في الواقع المعادلة ذاتها التي يستخدمها صندوق ديانا كمال للبحث عن المنح الدراسية (DKSSF)، وهو مبادرة أطلقتها أمديست عام 2007 لفتح أبواب التعليم الجامعي لمن يستحقه من الشبان العرب. وكما في برنامج صندوق الأمل، نجح (DKSSF) في التوفيق بين الشبان والمنح التي تقدمها مؤسسات أميركية.


تعزيز التعليم العالي الفلسطيني

Banner Image: 
Banner Image Caption: 
استضاف برنامج تطوير الكوادر التعليمية الفلسطينية (PFDP) سلسلة من الموائد المستديرة التي أتاحت المجال للمدرسين الفلسطينيين لتبادل وجهات النظر مع الخبراء الزائرين.

في حزيران الماضي أكملت أمديست ما يقارب عشر سنوات من العمل في مجال التعليم العالي الفلسطيني، تاركة وراءها نظامًا أقوى، وأساسًا متينًا، يستطيع المعلمون الفلسطينيون مواصلة البناء عليه في سعيهم لتلبية احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

أطلقت أمديست برنامج تطوير الكوادر التعليمية الفلسطينية (PFDP) في أيلول 2005 بالشراكة مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ومنظمات المجتمع المفتوح (OSF)، والتي كانت معروفة حينها باسم معهد المجتمع المفتوح، وبتمويل من (USAID) و(OSF). وكانت الأهداف المباشرة للمشروع وقيمته 25.7 مليون دولار، توفير التطوير المهني المطلوب بشدة للأكاديميين الشباب الواعدين الذين يدرّسون العلوم الاجتماعية والإنسانية، ولتنشيط تدريس هذه التخصصات. وعلى مستوى أوسع بدأت (PFDP) بتعزيز ثقافة التعليم والتعلم المؤسساتي لتحديد وتطوير قادة قادرين على قيادة التعليم العالي الفلسطيني في المستقبل.


دراسة تقيس تأثير شهادة الاحتراف في تدريس اللغة الإنجليزية PCELT في المنطقة

Banner Image: 
Banner Image Caption: 
خريجو شهادة الاحتراف في تدريس اللغة الإنجليزية مثل هذا المدرس الأردني الظاهر مع طلابه، وجدوا أن الشهادة كانت نقطة تحول في حياتهم.

منذ أن أطلقت أمديست شهادة الاحتراف في تدريس اللغة الإنجليزية (PCELT) في عام 2012 بالشراكة مع منظمة التعليم العالمي/ كلية التدريب الدولي (SIT Graduate Institute)، تم تدريب وتأهيل أكثر من 500 مدرس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال البرنامج. الخريجون، كثيرًا ما يؤكدون أن (PCELT) كانت نقطة تحول في حياتهم كمدرسين. وكما يقول فاتح من الأردن: "لقد كانت هذه أول دورة تدريبية تصنع تغييرًا حقيقيًّا في مهنتي، وساعدتني على رؤية وفهم طلبتي بشكل جيد".

لكن أمديست سعت للذهاب إلى ما هو أبعد من التقييمات العالية التي تحصل عليها (PCELT) خلال الدورات (أكثر من 92% معدل الرضى في كل المنطقة)، وذلك بالبحث عميقًا من أجل فهم أفضل لآثارها طويلة المدى، حين يعود المدرسون إلى صفوفهم. لذلك، أجرت أمديست تقييم آثار على نطاق واسع بتمويل سخي من مؤسسة جنرال اليكتريك GE، والتي دعمت أيضًا مرحلة (PCELT) التجريبية في ست دول.

ونظرًا لأن العديد من خريجي (PCELT) يطبقون حاليًّا الخبرات الجديدة، التي تصل إلى ما يزيد عن 30000 طالب سنويًّا، فنتائج دراسة كهذه مهمة بقدر كبير.


Pages

Subscribe to RSS - West-Bank-Gaza