الحفل يؤدي إلى زيادة تمويل المنح الدراسية المقدمة للبنان
نور سمعان محاطة من (اليسار إلى اليمين) برئيس المجلس الاستشاري لأمديست/ لبنان أنيس نصار، ورئيس الحفل هاري نادجاريان، ورئيس أمديست ومديرها التنفيذي ثيودور قطوف، تحمل جائزة بطل التعليم التي تسلمتها بالنيابة عن أبيها الراحل مارون سمعان.

لقي حفل أمديست السنوي الأول لتكريم بطل التعليم المقام في 14 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2017 في بيفرلي هيلز في كاليفورنيا نجاحًا كبيرًا. وجنى هذا الحدث حوالي مليون دولار وجذب 700 من الداعمين عبر الولايات المتحدة ولبنان وغيرهما من المناطق. وفي الوقت ذاته عمل الحفل على زيادة الوعي حول منظمة أمديست وعملها في زيادة الفرص للشباب في كل مناطق لبنان.

 

وقال رئيس أمديست ومديرها التنفيذي ثيودور هـ. قطوف: "هذه هي المرة الأولى منذ تأسيس أمديست قبل 66 عامًا، تقوم  المنظمة باستضافة حدث كبير في الولايات المتحدة لجمع التبرعات". وأضاف أن صافي المبلغ الذي تم جنيه سوف يستخدم لدعم منح التعليم العالي, وزيادة فرص العمل, ودعم ريادة الأعمال ما بين الشباب على تنوع خلفياتهم في لبنان.

الحدث الآخر الأول من نوعه كان جائزة أمديست الجديدة لتكريم بطل التعليم, التي تم تأسيسها عام 2017 من قبل المجلس الاستشاري لأمديست/ لبنان  (ALAB)التابع لمنظمة أمديست، وذلك لتكريم إنسان فعل الكثير لقطاع التعليم في لبنان. وقد نوه رئيس المجلس الاستشاري لأمديست/ لبنان(ALAB)  أنيس نصار، أثناء تقديمه الجائزة، بالإرث الذي سيرتبط باسم المحسن ورجل الأعمال المرحوم مارون سمعان الذي تم تكريمه. حيث وصفه نصار بأنه "كان رجلاً عازمًا على تغيير حياة أكبر عدد ممكن من الناس, بقدر ما تغيرت حياته بعد تلقيه منحة للدراسة في الجامعة الأمريكية في بيروت". وأضاف نصار: "كان مارون أسطورة, والأساطير لا تموت, مارون سمعان موجود في وجدان كل طالب يحتاج إلى التعليم ولا يستطيع تحمل تكاليفه في لبنان وفي أي مكان آخر, ومارون سمعان موجود في وجدان كل واحد فينا هذه الليلة لأنكم أتيتم من أماكن قريبة وبعيدة لحضور هذا الحدث ومساندة الإرث الذي تركه ومواصلة العمل على التعهد الذي كرس حياته من أجله".

وأعادت نور سمعان التي استلمت الجائرة نيابة عن أبيها إلى الأذهان إيمان أبيها بقوة التعليم, حيث قالت: "كان والدي شغوفًا حيال العديد من الأشياء, ولكن شغفه بالتعليم قد فاق كل ما سواه, وأضافت أنه آمن بمساعدة الناس على شق دائرة المعاناة وأن "الفرد المناسب يمكن أن يغير العالم".

أما الشخص الآخر الذي تم تقدير خدماته في تلك الأمسية فكان رئيس الحفل هاري نادجاريان، وذلك "لارتقائه بأمديست إلى مستويات جديدة". فقد نجح رجل الأعمال القادم من لوس أنجليس هو ولجنة مكونة من 28 شخصًا من رواد الأعمال المدنيين في تنظيم حدث سيدعم جهود أمديست في لبنان لتقديم خليط متنوع من الخدمات التعليمية والتدريبية التي أثرت بالفعل في أكثر من 500000 مواطن لبناني منذ عام 2000.

وترأس اثنان من الفنانين اللبنانيين العروض الترفيهية في الأمسية، المطربة وكاتبة الأغاني نجوى كرم التي تجاوزت مبيعات ألبوماتها المليوني نسخة، وعازف البيانو والملحن غي مانوكيان الحائز على العديد من الجوائز، كما تضمنت الأمسية عزفًا موسيقيًّا لفرقة كاليفورنيا كرونورز، وأداء مفاجئًا لعازف البيانو عمر رحباني.

وتشعر منظمة أمديست بالامتنان للشركات الراعية للحدث: مثل شركة (IMP Inc. Co)  ممثلة برئيسها هاري نادجاريان، وشركة أجيلاين (Agiline) ممثلة برئيسها أحمد الخطيب، ومؤسسة أمجد وسهى بسيسو، وشركة ألييد واليت (Allied Wallet) ممثلة برئيسها اندي خواجا، ومجموعة ميديس (Midis Group) ممثلة برئيسها نبيل بطرس، ومتجر كريستانا هوم (Cristana Home)، وشركة بيبسكو (Pepsico)، وشركة اتحاد المقاولين (Consolidated Contractors Company) ممثلة برئيسها سامر خوري، والخطوط الجوية الشرق أوسطية، ومؤسسة دريان ج. خوري (Dorian J. Khouri Foundation)، وبنك جولدن ستيت (Golden State Bank)، وسلسلة فنادق بيفرلي هيلز (The Beverly Hilton)، وسلسلة فنادق والدورف استوريا (Waldorf Astoria)، وحلويات شيرا، وبنك بيروت ممثلا برئيسه سليم صفير، ومجموعة سويس بروبيرتيز (Choice Properties) ممثلة بمالكها كمال شوهيب. وبالإضافة إلى ذلك، قام المصمم العالمي المشهور جورجيو أرماني باستضافة حفل للشخصيات الاعتبارية لجمع التبرعات في متجره الرئيس في روديو درايف في الأمسية التي سبقت حفل أمديست.

ومن بين الممولين الآخرين مؤسسة جورج اغناتيوس (George Ignatius)، ومؤسسة راي ر. ايراني (Ray R. Irani Foundation)، ومؤسسة ستيفن فيليبوسيان (Stephen Philibosian Foundation) بالإضافة إلى العديد من الأفراد، وقدم أحمد الخطيب المدير التنفيذي لشركة أجيلاين مبلغًا معتبرًا لأمديست وتبلغ قيمته 200000 دولار أميركي، وعضو اللجنة الاستشارية اللبنانية (ALAB) رياض صديق الذي تبرع بمبلغ 50000 دولار أميركي، بالإضافة إلى تبرعات أشخاص مثل كولين معلوف، وأنيس نصار، وبروس روز، وفيليب زيادة.

كما تشكر أمديست المتبرعين بـ 85 من المواد العينية التي تتراوح ما بين الأعمال الفنية، ومتعلقات الموضة، والمجوهرات، حتى فرص السفر، والتذاكر الرياضية، والمقتنيات المعروضة في مزاد صامت عبر الإنترنت. كما تضمنت الأغراض أزياء الهوت كوتور تبرع بها مصممو أزياء لبنانيون وهم، زهير مراد، وإيلي صعب، وريم عكرا، وجورج شقرة، وربيع كيروز.

وبفضل نجاح هذا الحدث، فإن أمديست ومجلسها الاستشاري في لبنان يخططان منذ الآن لإقامة الحفل السنوي الثاني لتكريم بطل التعليم الذي سيقام في بيروت بتاريخ 8 أيلول/ سبتمبر 2018، وسيحتفلون فيه بالذكرى السنوية الخمسين على تأسيس أمديست في لبنان. ترقبوا التفاصيل.