ما هو برنامج أكسيس "Access"؟

"تعليمي"، "مثير"، "مفيد"، "ممتع"، برزت هذه الصفات الأربع من بين سحابة من الكلمات، اختارها الشباب اللبناني لوصف برنامج المنح المصغر للغة الإنجليزية أكسيس (Access)، إنها مبادرة بالغة الأثر تديرها الأمديست في مواقع متعددة نيابة عن وزارة خارجية الولايات المتحدة، وهي تعمل بهذا الشكل في عدة دول منذ بداية البرنامج عام 2004. يقدم البرنامج للشباب الأقل حظًا فرصةً لا تقدر بثمن لتحسين قدراتهم في اللغة الإنجليزية بالنسبة لفرصهم المستقبلية الأكاديمية منها والمهنية.

ولكن أكسيس ليس مجرد برنامج لغوي، فطلبة هذا البرنامج يتعلمون عن التاريخ والجغرافيا الأميركية وحكومتها ونمط الحياة فيها، مع تركيز خاص على القضايا الحرجة مثل البيئة والتعددية. يقوم معلمو أكسيس بإرشاد الطلبة إلى إيجاد أوجه الشبه الرئيسية بين أميركا وثقافاتهم الأصلية، للمساعدة على تعزيز التفاهم المشترك بين بلدانهم والولايات المتحدة. وحتى في الساعات العديدة التي يقضونها في الصفوف في شحذ مهاراتهم اللغوية؛ فإن الطلبة يشاركون في صفوف تعاونية تركز على التعلُّم الفعال والتفكير الناقد.     

وفيما وراء الغرف الصفية، يتلقى المراهقون تدريبات قيادية ويعملون على تنمية القيم المجتمعية من خلال النشاطات الخدماتية الاجتماعية. إنه برنامج تقدمي عصري، بما يحويه المنهاج من استشارات جامعية وإرشادات حرفية ونشاطات توجيهية لإرشاد الطلبة إلى خطواتهم الحياتية القادمة. بالنسبة لبعض طلبة أكسيس فإن هذه فرصتهم للتقدم لبرنامج "يس" YES لقضاء سنة في مدرسة ثانوية عليا في الولايات المتحدة، وللتقدم لبرامج المنح للتعليم العالي (بما في ذلك برنامج DKSSF الخاص بالأمديست، وبرامج صندوق الأمل Hope Fund). تسعى الأغلبية العظمى من طلبة أكسيس للحصول على الشهادة الجامعية، ويبرز الكثير منهم كقياديين في المدارس وفي مجتمعاتهم.     

لقد دعمت الأمديست برنامج أكسيس منذ بدايته. وتدير حاليًّا أكثر من 4800 منحة أكسيس في ست دول هي: مصر، والأردن، والكويت، ولبنان، وفلسطين، وتونس. وفي السنوات الأخيرة عرضت أمديست البرنامج في اليمن (حيث تم تعليقه بسبب الاضطرابات هناك).   

اعرف المزيد عن برامج أكسيس التي تديرها أمديست.

لمعرفة المزيد عن تأثير البرنامج بعيد المدى، تفحّص كتاب أكسيس السنوي للبنان لعام 2016 الذي يسلط الضوء على نشاطات صفوف أكسيس في 50 مدرسة عامة في كافة أنحاء البلاد.