ملخص البرنامج

إن برنامج شبكة المدارس النموذجية، الذي تم إطلاقه في عام 2007، هو مبادرة ممولة من قِبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ويهدف إلى بناء قدرات مؤسسية في النظام المدرسي الفلسطيني. ويركز برنامج شبكة المدارس النموذجية على تطوير شبكة لتحسين المدارس لتكون بمثابة نموذج للتعليم الأساسي في فلسطين. وفي مرحلته الأولى، دعم البرنامج 17 مدرسة خاصة في الضفة الغربية. وتشتمل المرحلة الثانية، التي بدأت في خريف عام 2009، على 40 مدرسة حكومية أخرى. كما توفر المرحلة الثانية، التي تم تمديدها لتنتهي في أيلول/سبتمبر من عام 2012، متحاً دراسية لطلاب محليين ومجموعة من مبادرات تدريب المعلمين أثناء الخدمة لـ12 مدرسة خاصة في غزة.

ويتم تنفيذ برنامج شبكة المدارس النموذجية في الضفة الغربية وغزة بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، وعشرات المنظمات والمؤسسات الأخرى القائمة في فلسطين وفي الولايات المتحدة.

الأهداف الرئيسية

  • تقديم نهج معاصر ومتمحور حول الطالب للتعليم والتعلم في مجالات اللغة الإنجليزية والعلوم والتكنولوجيا والرياضيات ضمن شبكة مكونة من 69 مدرسة حكومية وخاصة،  والتي سوف تعمل بمثابة الأساس لتكرار الدروس المستفادة وأفضل الممارسات بين مدارس فلسطينية أخرى.
  • إدخال مفاهيم تعليمية، ونهج تعليمية، وأساليب تعليمية، وموارد من شأنها أن تحسن نتائج تعلّم الطلاب بشكل ملموس في المدارس المشاركة.
  • تطوير نهج قيادة جماعية بين مديري المدارس الحكومية ما يؤدي إلى بناء قدرة مكاتب المقاطعات من أجل دعم أجندة إصلاح متمحور حول المدرسة مع تركيز على القيادة التعليمية.
  • تحسين القدرات المادية للمدارس، بما في ذلك مختبرات العلوم والكمبيوتر، والمكتبات ، والملاعب؛ وتوفير موارد تعليمية مثل أجهزة النوتبوك والاتصال بالإنترنت.
  • تعزيز الاتصالات والروابط بين المدارس ومجتمعاتها بحيث يكون لدى الآباء مساهمة أكبر في تعليم وتعلم أولادهم.
  • إدخال طائفة واسعة من البرامج الطلابية اللامنهجية، مثل المخيمات الصيفية، والرحلات الميدانية الثقافية والعلمية، ونوادي الطلبة، التي تعزز التفكير الإبداعي والناقد والمشاركة الطلابية.
  • تقييم وتوثيق نتائج المشروع من أجل إنشاء ممارسة مبنية على أساس الأدلة كوسيلة نحو تحسين المدارس.


ملامح بارزة

  • في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2010، تم توسيع برنامج شبكة المدارس النموذجية ليشمل 150 معلماً ومديراً من 12 مدرسة خاصة في غزة سوف تستفيد من نهج مماثل في بناء القدرات أثناء الخدمة على غرار المدارس في الضفة الغربية.
  • في عام 2010، أكملت أمديست سلسلة من حلقات البحث في موضوع القيادة لمدراء مدارس خاصة، توجت بمجموعة من المعايير ومؤشرات الأداء الرئيسية.
  • في شباط/فبراير من عام 2010، أطلقت أمديست بيئات التعلم الافتراضية على أساس برنامج مودل من أجل ضمان حضور مجتمعي على الإنترنت بين المستفيدين.
  • في آب/أغسطس من عام 2010، حصل أكثر من 2,000 طالب من 12 مدرسة خاصة في غزة على منح دراسية طلابية، وذلك لدعم المدارس بشكل غير مباشر وتخفيف العبء الاقتصادي لهؤلاء الأطفال عن آبائهم.
  • في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2009، تم توسيع شبكة المدارس النموذجية لتشمل 40 مدرسة حكومية، إضافة إلى المدارس الخاصة الـ 17 التي تم اختيارها في عام 2008 لتكون مدارس نموذجية.
  • في عام 2009، أطلقت شبكة المدارس النموذجية برامج الشهادة المهنية أثناء الخدمة لمعلمي الرياضيات والإنجليزي والعلوم، والمعدَّة لتحسين أساليب التدريس في هذه المواضيع، ولإنشاء شبكة من مجتمعات التعلم المهني.
  • في عام 2008، وصلت أمديست إلى قرار نهائي في اختيار اختيار 17 مدرسة تجريبية؛ واستكملت عمليات تقييم احتياجات الطلاب والمعلمين والمرافق؛ وأطلقت عملية تخطيط متواصلة لتحسين المدارس.


أنشطة البرنامج ونتائجه

  • خلال السنوات الخمس لبرنامج شبكة المدارس النموذجية سوف يستفيد أكثر من 30,000 فلسطيني بشكل مباشر، حيث يتم إدخال إصلاحات رائدة في المدارس النموذجية.
  • أكثر من 600 معلم ومدير سيشاركون في أكثر برنامج تطوير مهني أثناء الخدمة تعقيداً، والذي تتم تجربته في فلسطين، ويتضمن مئات الجلسات التدريبية وورش العمل وجلسات التفكير والتعبير والتوجيه والإرشاد.
  • على مدى فترة البرنامج سوف تقوم شبكة المدارس النموذجية بتنظيم ثمانية مؤتمرات لمجتمعات التعلم لأكثر من 1,500 مشارك.
  • سوف تزود شبكة المدارس النموذجية المدارس بأكثر من 25,000 مورد مطبوع ووسائط متعددة ومجموعة من الأجهزة لاستخدامها في حصص الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية.
  • سوف تقوم شبكة المدارس النموذجية بتجديد أكثر من 70 مختبر كمبيوتر وعلوم، وشراء أكثر من 700 جهاز نوتبوك لمعلمين ومدراء لاستخدامها في المدارس وفي الصفوف.
  • سوف تقوم شبكة المدارس النموذجية بتنظيم أكثر من 150 نشاط من الأنشطة اللامنهجية والأنشطة المصاحبة للمناهج للطلاب. وفي السنة الدراسية 2009- 10، شارك أكثر من 12,000 طالب في أنشطة إثرائية شبابية.
Tagged under: