برنامج تأهيل المعلمين

هو محور رئيس من برنامج تطوير القيادة والمعلمين الذي يستهدف التطوير الشمولي للمدرسة من قيادة ومعلمين، فبرنامج تأهيل المعلمين ينفذ في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بالتعاون مع الأمديست وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والدول الداعمة لبرنامج التمويل المشترك في وزارة التربية والتعليم (فنلندا وألمانيا والنرويج وبلجيكا وإيرلندا)، ويهدف البرنامج الى الإرتقاء بكفايات معلمي الصفوف (5-10) ومهاراتهم.

 

الفئة المستهدفة:

(2500) معلم/ة يعلمون الصفوف (5-10) موزعين على (16) مديرية، ويحملون شهادة البكالوريوس في تخصصات اللغة العربية، والرياضيات، والعلوم، واللغة الإنجليزية، والتكنولوجيا، ولا يحملون مؤهلاً تربوياً، و لا تزيد أعمارهم عن خمسين عاماً.

أهداف البرنامج:

1.تطوير كادر وطني من المعهد الوطني للتدريب التربوي والجامعات الفلسطينة قادرين على تنفيذ تدريب المعلمين.

2.تطوير قدرات (2500) معلم/ة في مجال تحسين الممارسات التعليمية داخل غرفة الصف، والارتقاء بمؤهلاتهم إلى ما يعادل رخصة تعليم.

3.إعداد مجمعات تدريبية متكاملة تستخدم لتأهيل جميع معلمي الصفوف من(5-10) ممن لا يحملون مؤهلاً تربوياً.

4.دعم المدارس ببعض المصادر اللازمة لتفعيل استخدام التكنولوجيا في التعليم كالحواسيب والمستلزمات اللازمة لشبك المدرسة بالإنترنت.

طبيعة البرنامج، ومكوناته:

هو برنامج تدريبي لتأهيل المعلمين ينتهي بشهادة تعليم معتمدة، ينفذ على مدار عام، وبواقع (360) ساعة تدريبية، منها حوالي(30%) لقاءات وجاهية نظرية وتطبيقية، و70% عملية في الميدان مع متابعة.

ويهدف البرنامج الى:

1. تعزيز التعلّم المتمركز حول المتعلم.

2. لتصميم وتوظيف تقنيات متنوعة لمتابعة عمليتي التعليم والتعلّم وتقويمهما.

3. لدعم التطور المهني المستمر.

4. توفير بيئة تعلّمية آمنة.

5. تعزيز اتجاهات إيجابية نحو مهنة التعليم.

6. تنمية مهارات البحث التربوي كأساس للتطوير.

ويتكون من (12) وحدة تدريبية تعتمد أسلوب التعلّم المبني على الخبرة، وبما يتوافق والمعايير الوطنية والمجالات التربوية الفلسطينية المبنية على الكفايات التعليمية المتمثلة في:

- تسهيل عملية التعليم والتعلم المتمركز حول المتعلم.

- تفعيل الشراكة داخل المدرسة وخارجها.

- المتابعة والتقويم لعملية التعليم والتعلم ومخرجاتها.

- السعي المستمر للتطور المهني.

- المشاركة في توفير بيئة تعلّمية فعّالة وآمنة.

- تصميم المصادر والمواد التعليمية التعلمية.

- الإرشاد والتوجيه للمتعلمين.

إستراتيجيات العمل في البرنامج:

تتعدد منجهيات العمل وإستراتيجياته مما يضمن التواصل المستمر مع المتدربين خلال فترة التدريب واستمراره بعد انتهائه وذلك من خلال:

1. لقاءات وجاهية لمدة يوم كامل،  مرة واحدة كل شهر، وتتضمن:

o  استخدام التقنيات الحديثة، بما فيها :

- أجهزة حواسيب.

- أجهزة العرض( Data show).

- أفلام عرض متخصصة .

- ....

o  وظيف استراتيجيات التعلّم المتمركز حول المتعلمين وتوظيف طرق تربوية تؤثر في تعلّم الطلبة.

o  الربط بين التدريب والمنهاج الوطني والسياق الصفي.

وتنتهي بواجبات ومهام تطبيقية يمارسها المتعلّم في الميدان.

2. الممارسة الميدانية: وتشهد تطبيق ما تم تعلّمه على أرض الواقع في الميدان.

حلقات التعلّم: وتتم بواقع  حلقتين في الشهر ولمدة (3) ساعات لكل منها ويتولّى المعلمون قيادتها وتناقش فيها أعمالهم التي نفذوها في مدارسهم وتطرح فيها قضايا تواجههم في عملهم ليدور حولها نقاش بناء وتقدّم لهم التغذية الراجعة من أقرانهم، وتهدف حلقات التعلّم  إلى تعزيز مهارات التأمل الذاتي لدى المعلمين، وتطوير خططهم ودعم ثقتهم بأنفسهم وتعزيز بناء مجتمعات تعلّمية فعّالة بينهم.

4.  لقاءات عن بعد: وتستخدم فيها البيئة الافتراضية مودل (Moodle)، وتهدف إلى تعزز التواصل المستمر بين الميسرين والمتدربين من جهة، والمتدربين أنفسهم من جهة أخرى.

المحفزات:

v  بعد انتهاء التدريب يحصل المعلمون الذين اجتازوا متطلبات البرنامج والمتمثلة بالحضور وتنفيذ النشاطات وفعاليات البرنامج على:

· شهادة تعليم مصدقة من وزارة التربية والتعليم الفلسطينية.

· حاسوب متنقل صغير.

v  انتقال المعلم من رتبة معلّم غير مؤهل إلى رتبة معلّم مؤهل، يمكنه التنافس على الرتب الأعلى للمعلمين وفقاً لهيئة تطوير مهنة التعليم، فور اعتمادها من الحكومة.