يوم الانتقال في الإسكندرية

Banner Image: 

قامت أمديست فرع الإسكندرية في شهر تموز بنقل أنشطتها إلى المركز الاميركي بالإسكندرية ACA، مقر قنصلية الولايات المتحدة منذ عدة سنوات. تعتبر البناية التي بنيت في أوائل القرن العشرين تحفة معمارية ذات مغزى تاريخي وثقافي للكثير من أهل الإسكندرية – فهي إرث تلتزم أمديست بتعظيمه من خلال المحافظة على سلامة هيكليتها وتقدير أهميتها للمجتمع.


تَـعَـرَّف على طلابنا الجدد في صندوق ديانا كمال للبحث عن المِنح الدراسية (DKSSF)

Banner Image: 

يُسعدنا تعريفكم على أحدث 16 دارسًا في برنامجنا (دكسف DKSSF)، وهم الآن في منتصف سنتهم الجامعية الأولى في مختلف الجامعات والكليات في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى فرعين آخرين خارج البلاد. يعتبر التفوق الأكاديمي شرطًا مسبقًا للالتحاق بالبرنامج، يجب على المتقدمين لـ DKSSF أن يكونوا قادرين على التميُّز في منافسة التحدي للقبول إذا رغبوا في الفوز بالمِنَح الدراسية التي يحتاجونها لتلبية طموحاتهم الجامعية. كما ستعرف من خلال قراءتك لقصصهم، أنهم يتميزون بإمكانيات  المساهمة في الحياة الجامعية، ويقدمونها إلى مجتمعاتهم على المدى الأبعد. 


الوصول إلى سلم الفرص

Banner Image: 

تعرف على امرأتين لامعتين على طريق الإنجاز منذ انضمامهما إلى برنامج المنح المصغر (أكسيس Access). هديل من اليمن ومبتدئة في الجامعة الأمريكية ببيروت، تقول: "برنامج أكسيس هو نقطة البداية لِما أنا عليه الآن ولكل إنجازاتي". أمنية، خريجة أكسيس من مصر، تروي كيف منحها برنامج أكسيس الثقة بالنفس والمهارات التي ساعدتها على تحقيق حلمها في القبول في كلية الطب.  


برنامج مهارات يغيّر حياة المرأة

Banner Image: 
Banner Image Caption: 
مشاركات لبنانيات في برنامج الاتحاد المتوسطي مهارات من اجل النجاح يوم التخرج.

حتى هذا التاريخ، أنهت 495 امرأة في مصر، والأردن، ولبنان، والمغرب، برنامج أمديست مهارات من أجل النجاح®. العديدات منهن وجدن بعد ذلك وظائف، أو بدأن تدريبًا، أو يعتبرن أنهن بدأن شركاتهن، أو عدن للمدارس. النتيجة المفاجئة في الواقع هي أن أكثر من 40٪ من الخريجات عبر القارات الثلاث قررن أن يكملن دراساتهن في الجامعة أو في مكان آخر بسبب الثقة بالنفس والإصرار المكتشفين حديثًا، واللذين اكتسبنهما خلال البرنامج.

 

"المهارات التي اكتسبناها .. منحتنا ثقة بالنفس وحفزتنا على وضع أهداف، وخطط، وأن نؤمن أننا نستطيع أن نصبح ما نريد ونحقق كل ما نطمح أن نقوم به". قالت الخريجة اللبنانية فاطمة العنان في تعليق لها على المؤتمر.

ولا عجب إذًا، أن برنامج السنتين، برز بشكل واضح في المؤتمر ذي المستوى العالي للاتحاد المتوسطي، "نساء من أجل المتوسط: قوة دافعة للتنمية والاستقرار". الوزراء والخبراء وممثلو المنظمات الدولية والمجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية المجتمعون، حدّدوا أن خلق فرص العمل هو عامل رئيسي في تعزيز دور النساء كممثلات للتغيير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


توسيع جهودنا للمنح في مصر

Banner Image: 

أمديست تسعى إلى توفير الوصول للتعليم العالي لأكبر عدد ممكن من الطلبة. ومع أخذ هذا بعين اعتبارنا، فإننا نجمع الأموال لعشر منح إضافية لبرامج الامتياز في الجامعات الحكومية المصرية، هذا غير ما تم تمويله في إطار مبادرة التعليم العالي بين الولايات المتحدة ومصر: برنامج منح الجامعات الحكومية (HEI). تعرّف على أحمد، ومهاد، وسعاد، وهم ثلاثة من الطلبة المصريين اللامعين الذين لم يكونوا ليحصلوا على فرصة الانضمام لهذه البرامج ذات الجودة، وانفتاح أبواب المستقبل لهم، لولا مِنح مبادرة التعليم العالي بين الولايات المتحدة ومصر (HEI).

 


بعيدًا عن هجرة العقول – خريجو فولبرايت يساهمون

Banner Image: 

عندما يلتقي خريجو فولبرايت، لا تكون أية مشكلة عصية على الحل. هذه كانت الرسالة غير الرسمية لمؤتمر خريجي فولبرايت الإقليمي حول الموارد الطبيعية الذي عقد في القاهرة بمصر في الفترة من 4 - 8 آب 2016. وكان هذا الحدث الأول ضمن سلسلة حلقات دراسية صممت لتجمع خريجي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معًا حول عناوين مهنية مشتركة. وجذب المؤتمر الذي تمحور حول الموارد الطبيعية، خريجي فولبرايت العاملين في حقولٍ تنوعت بين أبحاث السرطان وعلم الأرصاد الجوية. ورغم ذلك، فقد كان كل المشاركين شغوفين بدراسة العلاقة المركّبة ما بين البشر وبيئتهم.

عدنان صدّيقي، مستشار الشؤون العامة في السفارة الأميركية في القاهرة، حدد اتجاه المؤتمر عندما افتتحه قائلًا، "إن بعض أهم الموارد الطبيعية هي الموارد البشرية". وهذا صحيح بشكل كبير بالنسبة لبرنامج فولبرايت. طلبة فولبرايت، وباحثوه، وخرّيجوه، هم موارد لا تقدر بثمن. وإليكم مثال مهم جدًا: بعد أن قدّم كل المشاركين في المؤتمر أبحاثهم الحالية وعقدت جلسة الأسئلة والأجوبة، كانت هناك موجة من تبادل بطاقات الأعمال، والمقترحات، والعروض. كما كان هناك اهتمام في التعاون المستقبلي بين هؤلاء المشاركين.


خدمة الاختبارات التعليمية ETS شركاء أمديست في مصر وتونس والإمارات العربية المتحدة

Banner Image: 
Banner Image Caption: 
محمد كوشة، المدير الإداري لـ ETS Global BV (يسارا)، وثيودور هـ. قطوف رئيس أمديست ورئيس مجلس إدارتها بعد توقيع الاتفاقية الجديدة في مقر أمديست في واشنطن.

بموجب اتفاقية جديدة مع خدمة الاختبارات التعليمية (ETS)، ستواصل أمديست العمل بصفتها الموزع الرئيسي والحصري (CMD) في مصر، وتونس، والإمارات العربية المتحدة لمجموعة الامتحانات TOEFL®  وTOEIC® التابعة لـ (ETS) العالمية، ضمانًا لاستمرار استفادة الطلبة والشركات والمؤسسات من الحصول على اختبارات (ETS) العالمية المعترف بها عالميًّا في اللغة الإنجليزية لغايات أكاديمية أو مهنية.

الاتفاقية الجديدة تستند إلى نجاحات أمديست في زيادة فرص الحصول على منتجات اختبارات (ETS) العالمية، منذ اختيار (ETS) العالمية أمديست لتكون الموزع الرئيسي (CMD) في البلدان الثلاثة عام 2010.

وتشمل مجموعة امتحانات توفل سلسلة ®TOEFL ITP  التقييمية، التي توفر لمؤسسات التعليم العالي أدوات لتقييم إتقان اللغة الإنجليزية من مستوى مبتدئ عالٍ، إلى المستويات المتقدمة. ويستخدمTOEFL ITP  في التوظيف الأكاديمي، أو طلبات الالتحاق التي يطرحها نحو 2500 مؤسسة تعليم عالٍ في العالم.


دراسة تقيس تأثير شهادة الاحتراف في تدريس اللغة الإنجليزية PCELT في المنطقة

Banner Image: 
Banner Image Caption: 
خريجو شهادة الاحتراف في تدريس اللغة الإنجليزية مثل هذا المدرس الأردني الظاهر مع طلابه، وجدوا أن الشهادة كانت نقطة تحول في حياتهم.

منذ أن أطلقت أمديست شهادة الاحتراف في تدريس اللغة الإنجليزية (PCELT) في عام 2012 بالشراكة مع منظمة التعليم العالمي/ كلية التدريب الدولي (SIT Graduate Institute)، تم تدريب وتأهيل أكثر من 500 مدرس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال البرنامج. الخريجون، كثيرًا ما يؤكدون أن (PCELT) كانت نقطة تحول في حياتهم كمدرسين. وكما يقول فاتح من الأردن: "لقد كانت هذه أول دورة تدريبية تصنع تغييرًا حقيقيًّا في مهنتي، وساعدتني على رؤية وفهم طلبتي بشكل جيد".

لكن أمديست سعت للذهاب إلى ما هو أبعد من التقييمات العالية التي تحصل عليها (PCELT) خلال الدورات (أكثر من 92% معدل الرضى في كل المنطقة)، وذلك بالبحث عميقًا من أجل فهم أفضل لآثارها طويلة المدى، حين يعود المدرسون إلى صفوفهم. لذلك، أجرت أمديست تقييم آثار على نطاق واسع بتمويل سخي من مؤسسة جنرال اليكتريك GE، والتي دعمت أيضًا مرحلة (PCELT) التجريبية في ست دول.

ونظرًا لأن العديد من خريجي (PCELT) يطبقون حاليًّا الخبرات الجديدة، التي تصل إلى ما يزيد عن 30000 طالب سنويًّا، فنتائج دراسة كهذه مهمة بقدر كبير.


أمديست و"جنرال إلكتريك" تتعاونان لتقديم التدريب المتخصص لمدرسي اللغة الإنجليزية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

                                خريجي PCELT في الأردن يعرضون شهاداتهم بفخر.

 

واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأمريكية، ودبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 مايو 2014: تتعاون "مؤسسة جنرال إلكتريك" الخيرية التابعة لشركة "جنرال إلكتريك" (NYSE:GE) والتي تركز على قضايا الصحة والتعليم والبيئة والإغاثة من الكوارث، مع منظمة "أمديست" التعليمية الأميركية لتقديم برنامج الشهادة المهنية في تعليم اللغة الإنجليزية (PCELT) كوسيلةٍ لتحسين نوعية تدريس اللغة الإنجليزية في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المشاركون المصريون في الصف.

تم إطلاق البرنامج، الذي تقدمه "أمديست" عبر شراكة مع معهد الدراسات العليا بكلية التدريب الدولي SIT Graduate Institute التابعة لمنظمة التعلم العالمي World Learning، في خطوة تهدف إلى الارتقاء بالمعايير الشاملة الخاصة بتعليم اللغة الإنجليزية في مدارس المنطقة وجامعاتها، من خلال رفد المرشحين للمشاركة في البرنامج بأدوات وتوجّهات مبتكرة ومناهج رائدة تجمع ما بين أفضل الممارسات على الصعيد الدولي، وأبرز المواضيع التي تهمّ المنطقة.


Pages

Subscribe to RSS - Egypt